##plugins.themes.bootstrap3.article.main##

Nasser Damiriya

الملخص

تأتي الدراسات الأكاديمية ضمن إطار جهود فكرية متراكمة تعمل على مراجعة ما تم إنجازه سابقًا، والبناء عليه، والتقدم بالمعرفة الأكاديمية خطوة أخرى إلى الأمام. ولذا فإن عرض كتاب أكاديمي كهذا الكتاب يتطلب معرفة بتطور الدراسات الإسلامية في الغرب، وسياقاتها المعرفية المتعددة، وإشكالاتها الراهنة، وما تسعى هذه الدراسات للإجابة عنه. وتتبدى أهمية السياقات الفكرية من خلال كتاب الدكتور أحمد دلّال الذي صدر قبل عدة أشهر تحت عنوان: «الإسلام من غير أوروبا: تقاليد الإصلاح في الفكر الإسلامي في القرن الثامن عشر»، والذي يتقاطع مع عدد من السياقات الفكرية المختلفة. فمن ناحية يأتي الكتاب ضمن السياق الأول: الذي هو سياق الأبحاث المتزايدة التي ترفض فكرة الانحطاط والجمود في الفكر الإسلامي وتعمل على مراجعتها وتفنيد دعاويها، من خلال إظهار جوانب التجديد والأصالة في الفكر الإسلامي خلال هذه القرون التي كانت توصف بأنها عصور جمود وانحطاط. وأما السياق الثاني: فيتعلق بالدراسات الأكاديمية الغربية التي تتناول القرن الثامن عشر تحديدًا، إذ يعمل المؤلف على مراجعة وتقييم جهود العلماء السابقين الذين رفضوا فكرة الانحطاط وعملوا على إبراز جوانب الأصالة والتجديد في الفكر الإسلامي في القرن الثامن عشر، غير أنهم - كما يناقش المؤلف - وقعوا في تعميمات وأخطاء تتطلب التمحيص والمراجعة والنقد. وأما السياق الثالث: فيتعلق بدراسات ما يعرف بعصر النهضة العربية، وخاصة ما يتعلق بجانب التواصل والقطيعة في الفكر الإسلامي بين القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، والدور الذي لعبه الاستعمار في مسألة النهضة. ونبذة سريعة حول هذه السياقات الفكرية ستسهم في تقييمٍ أفضلَ لهذا الكتاب المعروض وتحديد مكانه ضمن السياقات الفكرية المشار إليها. 

##plugins.themes.bootstrap3.article.details##

الكلمات المفتاحية

الإسلام

المراجع
القسم
مراجعة كتاب