محمد مشبال

الملخص

تروم هذه المداخلة اقتراح مقاربة للنص النثري العربي القديم، تستند إلى الأساس النظري الذي أقامه أرسطو في نظريته البلاغية، والمتمثل في أن النص يشكّل بلاغته معتمدًا أطراف التواصل الأساس (المتكلم والخطاب والمخاطَب)؛ فالمتكلم يسعى إلى تشكيل صورة عن ذاته في الخطاب لكي يجعله مقبولا لدى المتلقي (الإيتوس)، على نحو ما يسعى إلى إثارة نوازع المخاطَب وأهوائه، للتأثير فيه (الباتوس)، ويسعى إلى أن يصوغ خطابه بشكل يقبله العقل، مستخدما في ذلك تقنيات ومواضع حجاجية (اللوجوس) بيد ان هذا الإطار النظري المعتمد في المقاربة، ليس إلّا منطلقا عاما يكيّف التوجه البلاغي للمقاربة التي ستجد نفسها وهي تقتحم عالم النصوص والخطابات، مجبرة على الانفتاح على حقول غير بلاغية بالمعنى المدرسي المألوف؛ فنقل النظرية البلاغية الأرسطية إلى حيّز الممارسة، واستثمارها في تأويل الخطابات، يجعل هذه المقاربة تواجه مشكلاتٍ حقيقية لا يمكن الخروج منها إلّا بالانتفاع بمفهومات وأدوات صيغت في نظريات نصية من قبيل الشعرية و اللسانيات التداولية و النقد الإيديولوجي و تحليل الخطاب وغيرها.

المقاييس

يتم تحميل المقاييس...

##plugins.themes.bootstrap3.article.details##

Keywords

بلاغة
نص
نثر
الخطاب
تأويل
أرسطو
أسلوب

References
المصادر والمراجع
- القرآن الكريم
- رسائل الجاحظ، ج2.
- احمد زكي صفوت، جمهرة خطب العرب، المجلد2، مطبعة بابي الحلبي، 1933 ٠
- محمد العمري، بلاغة الخطاب الإقناعي، ط2، دار افريقيا الشرق، المغرب، 2002.
- إحسان النص، الخطابة العربية في عصرها الذهبي، دار المعاف، 1998.
الجاحظ، البيان والتبيين، ج2، تح: عبد السلام هارون، مكتبة الخانجي، ط4 ج2 .
كيفية الاقتباس
مشبال محمد. 2017. "بلاغة النص النثري العربي القديم: المبادئ والمكونات". مجلة أنساق 1 (0.1). https://journals.qu.edu.qa/index.php/ANSQ/article/view/1128.
القسم
مقالات